Web Analytics Made Easy - Statcounter
كيفية تمكين أو تعطيل خاصية الإقلاع السريع للويندوز؟

الجديد

 الاستفادة القصوى من الوقت: الإقلاع السريع في ويندوز

الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك. في عصر السرعة، يسعى الجميع لتحقيق أقصى استفادة من كل ثانية، وهذا يشمل أيضًا الوقت الذي نقضيه في انتظار أجهزة الكمبيوتر لدينا. تقدم مايكروسوفت ميزة “Windows Fast Startup” لتسريع عملية إقلاع نظام التشغيل ويندوز، مما يعد بداية أسرع ليوم العمل.


كيفية تمكين أو تعطيل خاصية الإقلاع السريع للويندوز؟


مزايا وتحديات “Windows Fast Startup”

في هذا العرض، نستعرض كيف تعمل هذه الميزة وما هي الفوائد والتحديات المرتبطة بها. سنتعلم كيفية إدارة “Windows Fast Startup” من خلال إعدادات الطاقة في ويندوز ونحدد الأوقات التي قد يكون من الأفضل فيها تعطيلها للحفاظ على أمان وكفاءة النظام.


التوازن بين السرعة والصبر

يواجه المستخدمون تحديات عند إغلاق أجهزتهم أو بدء تشغيلها؛ فالإغلاق يتطلب صبرًا حتى يكتمل، والإقلاع يستهلك دقائق ثمينة من الوقت. “Windows Fast Startup” تأتي كحل وسط، تجمع بين سرعة الإقلاع والأمان في الإغلاق، لكنها ليست بلا عيوب.


فهم خاصية الإقلاع السريع

“Windows Fast Startup” هي ميزة توفر وقت تمهيد أسرع عند بدء تشغيل الكمبيوتر. في الأجهزة الحديثة، تكون هذه الميزة مفعلة افتراضيًا، ولكن يمكن تعطيلها حسب الحاجة. لفهم هذه الميزة بشكل أفضل، من المهم التعرف على مفهومي الإغلاق الكامل والسبات.


الإغلاق الكامل والسبات

  • الإغلاق الكامل: هو إيقاف تشغيل الكمبيوتر بشكل كامل، وهو الوضع الذي كان سائدًا قبل ويندوز 10.
  • السبات: يعني حفظ الوضع الحالي للجهاز بما في ذلك المستندات والبرامج المفتوحة، ومن ثم إغلاق الجهاز.


تحليل الإقلاع السريع

تجمع خاصية الإقلاع السريع بين ميزات السبات والإغلاق الكامل، مما يوفر إقلاعًا أسرع دون الحاجة إلى إعادة تحميل النواة وبرامج التشغيل.


التحديات والعيوب

على الرغم من مزاياها، تأتي خاصية “Windows Fast Startup” بعيوب قد تجبر المستخدم على تعطيلها، مثل التحديثات التي تتطلب إغلاق النظام تمامًا، ومشاكل التوافق مع أجهزة الكمبيوتر التي لا تدعم السبات، والقيود على الوصول إلى إعدادات BIOS/UEFI.


إدارة الإقلاع السريع

نظرًا للتحديات المذكورة، يفضل العديد من المستخدمين تعطيل خاصية الإقلاع السريع. في القسم التالي، نستعرض كيفية تمكين أو تعطيل هذه الميزة لتحقيق التوازن المثالي بين الأداء والاحتياجات الشخصية.


كيفية تمكين أو تعطيل خاصية الإقلاع السريع؟

لتمكين أو تعطيل خاصية الإقلاع السريع في ويندوز، يمكنك اتباع الخطوات التالية:


  1. أعد تشغيل الحاسوب، ومن قوائم نظام التشغيل، اضغط على زرّ Delete للدخول إلى إعداد BIOS، أو استخدم زرّ F2 أو F8 وفقًا لنوع الجهاز.
  2. في قائمة BIOS، ابحث عن الإعدادات المرتبطة بالإقلاع أو التمهيد السريع وقم بتعديلها حسب الحاجة.


أو يمكنك اتباع الخطوات التالية من داخل نظام التشغيل:


  1. افتح لوحة التحكم.
  2. اختر خيارات الطاقة.
  3. انقر على اختيار ما تفعله أزرار الطاقة.
  4. في القسم السفلي من النافذة، تحت إعدادات إيقاف التشغيل، ستجد خيار تشغيل التشغيل السريع (مستحسن).
  5. لتمكين الإقلاع السريع، حدد المربع المجاور لهذا الخيار.
  6. لتعطيل الإقلاع السريع، قم بإلغاء تحديد المربع.
تذكر أن تحفظ التغييرات قبل الخروج من الإعدادات.

تفعيل او تعطيل بدء التشغيل السريع Fast Startup في ويندوز 11,10:



هل يجب تفعيل خاصية الإقلاع السريع؟

تعتمد الحاجة إلى تفعيل خاصية الإقلاع السريع في ويندوز على استخدامك الشخصي للكمبيوتر. هذه الخاصية تسرع من عملية إقلاع النظام بعد الإغلاق، لكنها قد تؤثر على تطبيق التحديثات والوصول إلى إعدادات BIOS/UEFI. إذا كنت تقوم بتحديثات نظامية بشكل متكرر أو تحتاج إلى الوصول إلى إعدادات BIOS/UEFI، قد يكون من الأفضل تعطيلها. ومع ذلك، إذا كان الأداء السريع للإقلاع هو أولويتك ولا تواجه مشاكل في التحديثات، فقد يكون تفعيلها مفيدًا لك.


هل خاصية الإقلاع السريع متوفرة على جميع أجهزة الكمبيوتر؟

خاصية الإقلاع السريع متوفرة في أنظمة التشغيل ويندوز الحديثة، مثل ويندوز 10 وويندوز 11. ومع ذلك، قد لا تكون متاحة في بعض الأجهزة القديمة التي لا تدعم وضع السبات، والذي يعتبر جزءًا أساسيًا من عملية الإقلاع السريع. لذا، يعتمد توافر هذه الخاصية على دعم الجهاز نفسه وإعدادات النظام المُثبت عليه. إذا كان لديك جهاز كمبيوتر حديث ونظام تشغيل ويندوز مُحدث، فمن المحتمل أن تكون هذه الخاصية متوفرة لديك.


كيف يمكن معرفة إذا كان جهاز الكمبيوتر يدعم خاصية الإقلاع السريع؟

لمعرفة ما إذا كان جهاز الكمبيوتر يدعم خاصية الإقلاع السريع، يمكنك اتباع الخطوات التالية:


  1. افتح مستكشف الملفات وانتقل إلى المسار C:\Windows\Panther.
  2. ابحث عن الملف المسمى setupact.log وافتحه باستخدام المفكرة.
  3. استخدم وظيفة البحث (Ctrl + F) وابحث عن “Detected Boot Environment”.
  4. إذا وجدت في الملف عبارة “UEFI”، فهذا يعني أن جهاز الكمبيوتر يدعم بيئة UEFI، والتي عادة ما تكون متطلبًا لخاصية الإقلاع السريع.
  5. أيضًا، يمكنك التحقق من دعم الجهاز لتقنية TPM (الوحدة النمطية للنظام الأساسي الموثوق به)، والتي غالبًا ما تكون مطلوبة لتمكين الإقلاع السريع، عن طريق كتابة tpm.msc في شريط بحث ويندوز والتحقق من وجود الوحدة وإصدارها.


هل خاصية الإقلاع السريع آمنة لجهاز الكمبيوتر؟

خاصية الإقلاع السريع في ويندوز تعتبر آمنة بشكل عام لأجهزة الكمبيوتر التي تدعمها. تم تصميم هذه الخاصية لتسريع عملية الإقلاع دون التأثير سلبًا على النظام أو الأجهزة. ومع ذلك، قد تواجه بعض التحديات مثل تأخر تطبيق التحديثات أو صعوبة الوصول إلى إعدادات BIOS/UEFI في بعض الحالات. لذا، يُنصح بالتأكد من أن جهازك يدعم هذه الخاصية وأنك لا تحتاج إلى الوصول المتكرر لإعدادات BIOS/UEFI قبل تفعيلها.


كيف يمكن تحسين أداء الإقلاع في ويندوز؟

لتحسين أداء الإقلاع في ويندوز، يمكنك اتباع هذه النصائح:

  • تحديث ويندوز: تأكد من أن لديك أحدث إصدار من ويندوز.
  • تحديث التعريفات: قم بتحديث تعريفات الأجهزة إلى أحدث إصدار.
  • تغيير إعدادات الطاقة: قد تؤثر إعدادات الطاقة على سرعة الإقلاع.
  • تعطيل البرامج التي تعمل عند بدء التشغيل: بعض البرامج قد تبطئ من عملية الإقلاع.
  • استخدام ميزة ReadyBoost: إذا كان لديك محرك أقراص USB أو بطاقة SD فارغة، يمكنك استخدامها لتسريع النظام.
  • إغلاق نصائح ويندوز: قد تؤثر النصائح التي يقدمها ويندوز على الأداء.

تأكد من تطبيق هذه النصائح بعناية وفقًا لاحتياجاتك ومواصفات جهازك.


في ختام حديثنا عن خاصية الإقلاع السريع، نستشرف آفاقًا جديدة تتيح لنا ويندوز لتحقيق أقصى استفادة من أجهزتنا. إنها تقنية تجسد السرعة والكفاءة، ولكن كما هو الحال مع كل ابتكار، يجب استخدامها بوعي وفهم لتأثيراتها.

نصيحتي لك: قبل أن تقرر تفعيل خاصية الإقلاع السريع، تأمل في نمط استخدامك للكمبيوتر. هل تحتاج إلى تحديثات متكررة؟ هل تستخدم أكثر من نظام تشغيل؟ هل تعتمد على الوصول السريع لإعدادات BIOS/UEFI؟ إذا كانت الإجابة نعم لأي من هذه الأسئلة، فقد يكون من الحكمة التفكير مرتين قبل التفعيل. وإلا، فإن الإقلاع السريع يمكن أن يكون رفيقك الأمثل نحو بداية يوم عملك بكل نشاط وحيوية.

تذكر دائمًا أن التكنولوجيا هي خادمة لنا، وليس العكس. استخدمها لتعزيز إنتاجيتك وليس لتصبح عبئًا عليك. وفي النهاية، الاختيار لك لتحديد ما يناسبك أفضل.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button