Web Analytics Made Easy - Statcounter
زيادة مساحة الرامات للكمبيوتر لأكثر من 36 جيجا بدون برامج لتسريع الكمبيوتر

الجديد

 في عالم التكنولوجيا الحديثة، يواجه المستخدمون تحديات مستمرة في الحفاظ على أداء أجهزتهم بأفضل حالاتها، خاصةً عند التعامل مع البرامج الجائعة للذاكرة العشوائية. يُعد استنزاف الذاكرة العشوائية ظاهرة شائعة، تؤثر على أداء الأجهزة وتقلل من كفاءتها، مما يتسبب في تجربة مستخدم متعثرة وغير مرضية. تفتح هذه المشكلة الباب أمام البحث عن حلول فعالة لتحسين أداء الأنظمة وزيادة حجم الرامات على نظام الويندوز.


زيادة مساحة الرامات للكمبيوتر لأكثر من 36 جيجا بدون برامج لتسريع الكمبيوتر


مع تزايد استخدام البرامج ذات المتطلبات العالية وتعدد المهام في نفس الوقت، يصبح من الضروري فهم كيفية تعامل الذاكرة العشوائية والعوامل التي تؤثر على أدائها. من خلال هذا النص، سنستعرض معاً طبيعة الذاكرة العشوائية وكيفية عملها، بالإضافة إلى التركيز على أهمية الذاكرة الافتراضية كوسيلة لتعزيز كفاءة الأنظمة، وسنقدم مجموعة من الحلول المتاحة لزيادة حجم الرامات على نظام الويندوز، بما في ذلك الخيارات الفنية مثل تركيب ذاكرة عشوائية جديدة وتعديل إعدادات الذاكرة الافتراضية، إلى جانب الإرشادات العملية لتحسين استخدام الذاكرة وتقليل استهلاكها من خلال التعامل الذكي مع البرامج والخدمات. من خلال هذه الإرشادات، يمكن للمستخدمين الاستفادة بشكل أفضل من أجهزتهم وضمان أداءً متميزًا وسلسًا أثناء استخدامها.


كيف تتعامل مع البرامج الجائعة للذاكرة العشوائية؟

إذا كنت تستخدم جهاز كمبيوتر، فقد تواجه مشكلة شائعة في هذه الأيام، وهي أن البرامج التي تعمل عليها تستهلك الكثير من الذاكرة العشوائية (الرام)، مما يجعل الجهاز بطيئاً ومتعطلاً عند تشغيل أكثر من برنامج في نفس الوقت. مثلاً، إذا فتحت متصفح جوجل كروم وبرنامج الفوتوشوب معاً، فقد تجد أن الجهاز لا يستجيب لأوامرك بسرعة، أو يتوقف عن العمل تماماً. فهل هناك حل لهذه المشكلة؟ وكيف يمكنك زيادة حجم الرامات على نظام الويندوز؟


لنجيب على هذه الأسئلة، لابد أن نفهم أولاً كيف تعمل الذاكرة العشوائية (الرام)، وما هي العوامل التي تؤثر على أدائها.


ما هي الذاكرة العشوائية (RAM) وكيف تعمل؟

الذاكرة العشوائية هي عبارة عن قطعة من الأجهزة الموجودة في جهاز الكمبيوتر، وتسمى أيضاً بالرامات. وظيفتها هي تخزين البيانات المؤقتة التي تحتاجها البرامج أثناء عملها. مثلاً، إذا كنت تستخدم برنامج الفوتوشوب لتحرير صورة، فإن الذاكرة العشوائية تخزن الصورة والتغييرات التي تقوم بها عليها، حتى تتمكن من الرجوع إليها أو الحفظ عند الانتهاء.


الذاكرة العشوائية تتميز بأنها سريعة جداً في القراءة والكتابة، مقارنة بالذاكرة الدائمة، مثل الهارد ديسك. لذلك، كلما كان لديك مزيد من الذاكرة العشوائية، كلما كان بإمكانك تشغيل المزيد من البرامج بسلاسة وسرعة.


لكن الذاكرة العشوائية لها حدودها أيضاً، فهي تحتوي على عدد محدود من الصفحات، وكل صفحة تخزن مهام معينة لبرنامج معين. وعندما تمتلئ الصفحات، يجب أن يتخلص النظام من بعض البيانات لتفريغ مساحة للبرامج الجديدة. وهنا يأتي دور الذاكرة الافتراضية.


ما هي الذاكرة الافتراضية وكيف تعمل؟

الذاكرة الافتراضية هي عبارة عن مساحة من الهارد ديسك يستخدمها نظام الويندوز كبديل للذاكرة العشوائية، عندما تنفد مساحتها. النظام ينقل بعض البيانات من الذاكرة العشوائية إلى الذاكرة الافتراضية، لتفريغ مساحة للبرامج الأكثر استخداماً في الوقت الحالي. مثلاً، إذا كنت تعمل على الفوتوشوب، وفتحت متصفح جوجل كروم، فإن النظام قد ينقل بعض البيانات من الفوتوشوب إلى الذاكرة الافتراضية، لتوفير مساحة للمتصفح.


الذاكرة الافتراضية تساعد في زيادة كفاءة الذاكرة العشوائية، وتمكنك من تشغيل البرامج التي تحتاج إلى مساحة أكبر من الرامات المتوفرة. لكن هناك عيب رئيسي في الذاكرة الافتراضية، وهو أنها أبطأ بكثير من الذاكرة العشوائية، لأنها تعتمد على سرعة الهارد ديسك، وتحتاج إلى وقت أطول لنقل البيانات من وإلى الذاكرة العشوائية. لذلك، إذا اعتمدت كثيراً على الذاكرة الافتراضية، فقد تلاحظ تباطؤاً في أداء الجهاز، وتأخراً في الاستجابة للأوامر.


كيف تزيد حجم الرامات على نظام الويندوز؟

إذا كنت تعاني من مشكلة نقص الذاكرة العشوائية، وتريد تحسين أداء جهازك، فهناك بعض الحلول التي يمكنك تجربتها:


الحل الأول والأفضل هو شراء ذاكرة عشوائية جديدة بحجم أكبر، وتركيبها في جهازك. هذا الحل يتطلب بعض المال والمهارة، لكنه يضمن لك زيادة كبيرة في سرعة وكفاءة الجهاز. ينصح بأن تختار ذاكرة عشوائية متوافقة مع نوع وموديل جهازك، وتتأكد من أن لديك فتحات كافية لتركيبها. كما ينصح بأن تستشير خبيراً أو تتبع دليلاً لكيفية تركيب الذاكرة العشوائية بشكل صحيح، لتجنب أي أضرار أو مشاكل قد تحدث.


الحل الثاني هو زيادة حجم الذاكرة الافتراضية على الهارد ديسك، بتغيير بعض الإعدادات في نظام الويندوز. هذا الحل لا يتطلب أي تكلفة أو مهارة، لكنه لا يعطي نتائج مثل الحل الأول. لزيادة حجم الذاكرة الافتراضية، يمكنك اتباع الخطوات التالية:

  • افتح قائمة ابدأ، واكتب “نظام”، واختر “معلومات النظام”.
  • انقر على “إعدادات متقدمة للنظام” في الجانب الأيسر.
  • انقر على “الإعدادات” تحت “الأداء” في علامة التبويب “متقدم”.
  • انقر على “تغيير” تحت “الذاكرة الافتراضية” في علامة التبويب “متقدم”.
  • قم بإلغاء التحديد على “إدارة النظام تلقائياً لحجم ملف التبادل لكل محرك أقراص”.
  • اختر المحرك الذي تريد زيادة حجم الذاكرة الافتراضية عليه، عادة يكون “C:”.
  • اختر “حجم مخصص”، وأدخل الحجم الأدنى والأقصى الذي تريده للذاكرة الافتراضية، بوحدة ميجابايت. ينصح بأن يكون الحجم الأدنى مساوياً لحجم الذاكرة العشوائية، والحجم الأقصى مساوياً لضعف حجم الذاكرة العشوائية. مثلاً، إذا كان لديك 4 جيجابايت من الرامات، فاجعل الحجم الأدنى 4096 ميجابايت، والحجم الأقصى 8192 ميجابايت.
  • انقر على “تعيين”، ثم “موافق”، ثم أعد تشغيل الجهاز لتفعيل التغييرات.


الحل الثالث هو تقليل استهلاك البرامج للذاكرة العشوائية، باتباع بعض النصائح والحيل. هذا الحل يتطلب بعض الانتباه والتخطيط، لكنه يساعد في تحسين أداء الجهاز بشكل ملحوظ. بعض هذه النصائح والحيل هي:

  • أغلق البرامج التي لا تستخدمها، ولا تتركها مفتوحة في الخلفية. يمكنك استخدام مدير المهام لمعرفة البرامج التي تستهلك الكثير من الذاكرة العشوائية، وإنهاءها.
  • قم بتحديث البرامج والتعريفات ونظام الويندوز بانتظام، لتجنب أي مشاكل أو أخطاء قد تؤثر على أداء الذاكرة العشوائية.
  • قم بتنظيف الهارد ديسك من الملفات والبرامج الغير مرغوب فيها، والتي قد تزيد من حجم الذاكرة الافتراضية. يمكنك استخدام أداة “تنظيف القرص” الموجودة في نظام الويندوز، أو برامج خارجية مثل “CCleaner”.
  • قم بإلغاء تشغيل أو تعطيل البرامج والخدمات التي تبدأ تلقائياً مع بدء تشغيل الجهاز، والتي قد لا تحتاجها. يمكنك استخدام أداة “تكوين النظام” الموجودة في نظام الويندوز، أو برامج خارجية مثل “Autoruns”.
  • قم بتقليل عدد العلامات التبويب والنوافذ المفتوحة في المتصفحات، واستخدم إضافات أو ملحقات تساعد في تقليل استهلاك الذاكرة العشوائية، مثل “The Great Suspender” أو “OneTab”.
  • قم بتخفيض جودة الرسومات والصوت في الألعاب والبرامج التي تحتاج إلى موارد عالية، واستخدم إعدادات مناسبة لمواصفات جهازك.

بالفيديو شرح كيفية زيادة مساحة الرامات للكمبيوتر واللابتوب لأكثر من 36 جيجا لتسريع الكمبيوتر:



هذه بعض الحلول التي يمكنك تجربتها لزيادة حجم الرامات على نظام الويندوز، وتحسين أداء جهازك. نأمل أن تكون مفيدة لك. 😊


👀قد يفيدك: سرعة الكمبيوتر في خطر: كيف تتعرف على علامات فشل الرام وتحسين أداء جهازك؟


باختتامنا لهذه الورقة، نجد أن تحسين أداء الأنظمة وزيادة حجم الرامات على نظام الويندوز يعتبر تحديا مهمًا في عالم التكنولوجيا الحديثة. من خلال فهم عملية الذاكرة العشوائية واستخدام الذاكرة الافتراضية بشكل صحيح، بالإضافة إلى اتباع الحلول الفعّالة والمجربة، يمكن للمستخدمين تجنب مشاكل استنزاف الذاكرة وتحسين أداء أجهزتهم.


في نهاية المطاف، تتطلب عملية تحسين أداء الجهاز التخطيط والتنظيم والمرونة. من خلال الاستفادة من الحلول التقنية والعملية، بالإضافة إلى اتباع الإرشادات العملية، يمكن للمستخدمين الحفاظ على أجهزتهم بحالة ممتازة وتحقيق تجربة استخدام سلسة وفعّالة.


بالتالي، يبقى التحسين المستمر لأداء الأنظمة وزيادة حجم الرامات على نظام الويندوز تحديًا لا ينتهي، يتطلب الوعي والمعرفة والاستعداد لتطبيق الحلول الصحيحة في الوقت المناسب. إنها رحلة مستمرة نسعى جميعًا إلى التحسين فيها، من أجل تحقيق أقصى استفادة من تكنولوجيا المعلومات وتجربة استخدام مريحة وفعّالة.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button